الدراســة

 

 

1 - تلقى التعليم الأولي - مبكرا - في الكتاب القرآني :
أولا : في مسيد الفقيه المرحوم المهدي المصباحي بالزاوية الرحمانية (إلى 1944).
ثانيا: في مسيد الفقيه المقرئ المرحوم المكي بربيش ، بزنقة جامع عطية شتاء ، و الزاوية المباركية صيفا.

2 - التحق بالتعليم الرسمي في مدارس إدارة الحماية :
أولا : مدرسة أبناء الأعيان - لعلو - حتى الشهادة الإبتدائية و اجتياز امتحان القبول في الثانوي (Entree en 6eme) مع ملازمة مسيد الفقيه بربيش (1944-1949).
ثانيا: ثانوية الليمون الفرنسية -College Des Orangers- الشعبة العصرية باختيار الإنجليزية لغة ثانية (1949-1952).
ثالثا: ثانوية مولاي يوسف (1952-1956) و نيل الشهادة الثانوية . و في هذه المرحلة كان يتردد على معهد الدروس العليا المغربية حيث نال شهادتين في اللغة العربية و الترجمة:
* Certificat d'Arabe Classique - 1953
* Brevet d'Arabe Classique - 1956

3 - ونظرًا لأن برامج هذه المدارس كانت يومئذ فرنسية بسبب الحماية التي كانت مفروضة على المغرب، فقد تلقى في البيت على يد والده العلامة المرحوم عبد الله الجراري (ت1983) جملة وافرة من العلوم العربية والإسلامية أهلته من قسم الباكالوريا الأولى بالثانوية اليوسفية (1956) إلى الإلتحاق بمصر ، لا سيما و استرجاع المغرب استقلاله كان يبشر بانبلاج فجر جديد و بتعليم وطني عربي :
أولا : انخرط في القسم النهائي بالمدرسة الحسينية و نال شهادة الثانوية العامة (1957).
ثانيا: التحق بكلية آداب جامعة القاهرة حيث نال :
* الإجازة في اللغة العربية وآدابها (مع اختيار اللغة العبرية كلغة شرقية) (1961).
*درجـة الماجستير (1965) بتقديم رسالة عن الأمير الشاعر أبي الربيع سليمان الموحدي و تحقيق ديوانه ، بإشراف الدكتور العلامة عبد العزيز الأهواني رحمه الله.
*دكتوراه الدولة (1969) بتقديم أطروحة عن الزجل في المغرب : القصيدة ، بالإشراف نفسه.

4 - و كان بعد نيل الإجازة في مصر قد التحق بجامعة السوربون في باريس(1961-1962) حيث سجل أطروحة دكتوراه الدولة بقسمها الرئيسي تحت إشراف المستشرق الكبير المرحوم ريجي بلاشير في موضوع "مسلمو إسبانيا و رحلاتهم إلى المشرق" Les Musulmans d'Espagne et leurs voyages en Orient و بقسمها التكميلي تحت إشراف المستشرق الكبير المرحوم شارل بيلا عن تحقيق رحلة العبدري. إلا أن تعيينه في السلك الدبلوماسي بسفارة المغرب في القاهرة جعله يواصل بحوثه في جامعتها (كما مر) ، مع الإستمرار في الإهتمام بهذين الموضوعين ، و لا سيما المتصل بالأندلس.

5 - بموازاة ذلك ، تابع دروسا لتعلم اللغة الإسبانية فحصل على شهادتين : إحداهما من المركز الثقافي الإساني بالرباط ، و الثانية من المركز الدولي بسانتندر في إسبانيا-Santander .

6 - انخرط (عام 1981) في برنامج فولبرايت بالولايات المتحدة الأمريکية ، مما تحدث عنه في رحلته الأولى إلى هذا البلد (و هي ما زالت غير منشورة).

7 - طوال هذه المراحل الدراسية ، تلمذ على معلمين و أساتذة أجلاء - مغاربة و فرنسيين و مصريين و إسبان- سيتحدث عنهم و عن أفضالهم عليه بإذن الله في سيرته الذاتية "رحيق العمر".